البحرين: السلطات تزيل مظاهر عاشوراء

ما يحصل جزء من سياسة عنصرية كبرت توسعت في السنوات الأخيرة

الأهواز – بحرین / نشر نشطاء في وسائل التواصل الاجتماعي مشاهد مصورة لإزالة يافطات ورايات متعلقة بمناسبة عاشوراء من منطقة عالي.

وقالت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية، كبرى الجمعيات السياسية المعارضة في البحرين إن السلطات اعتدت على مظاهر عاشوراء في عالي “ضمن مسلسل الاضطهاد الطائفي بحق المواطنين الشيعة”.

ومنذ العام 2011 كثفت السلطات الأمنية من حملتها ضد الطائفة الشيعية التي تمثل غالبية المواطنين في البلاد، وانتقلت من استهدافهم سياسياً، إلى محاربتهم دينياً والتضييق عليهم وعلى ممارساتهم الدينية.

وتكثف السلطات البحرينية من استهدافها الديني للشيعة في موسم عاشوراء، الذي تحييه الطائفة الشيعية في العالم ضمن فعاليات ضخمة وحاشدة بمناسبة استشهاد الإمام الحسين بن علي عليه السلام.

و قبل ايام من ذكرى عاشوراء استبق النظام البحرینی، المناسبة الدينية بقرار غير مبرر يتضمن منع المواكب الحسينية من دخول البلاد.

و قبل ايام قال وزير الداخلية البحريني راشد الخليفة  أن السلطات لن تسمح بالترويج للمناسبة باستخدام السياحة الدينية لأن ذلك يتنافى مع الخصوصية البحرينية في احياء المناسبة وطابعها المميز حسب تعبیره.

من جهته انتقد نائب أمين عام الوفاق الشيخ حسين الديهي استمرار السلطات البحرينية في التضييق على المواطنين الشيعة أثناء إحيائهم لمراسم عاشوراء، معتبراً أن ما يحصل جزء من سياسة عنصرية كبرت توسعت في السنوات الأخيرة.

واتهم الديهي الحكومة بممارسة دور الوصاية بالقوة واستخدام مؤسسات الدولة في تشخيص مصلحة البلد والشيعة والحسينيات والخطباء وأن من يخالف الأوامر يتعرض للعقاب، متسائلاً “لأي عصر ينتمي هؤلاء”.

يذكر ان المواطن البحريني يحرم من حقه في تقديس شعائره بينما يسمح للصهاينة بالدخول الى البحرين والقيام بالرقص والغناء في هذا البلد في ظل التطبيع البحريني-الاسرائيلي المخزي.

ووقَّعت البحرين إلى جانب الإمارات، في 15 سبتمبر 2020، اتفاقيتي تطبيع مع “إسرائيل” في البيت الأبيض برعاية الرئيس الأمريكي، متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى