المشتقات: (صيغ التّعجب)

إضاءات صرفية

الأهواز – تعلم اللغة العربیة / للتعجب الاصطلاحي صيغتان هما:
(مَا أفعَلَ – أفعِلْ بِهِ)

وقد وضعا مع المشتقات رغم أنهما فعلان؛ لأنّهما جامدان، فكأنّهما يشبهان الأسماء، وهما يشتقان على هذا الوزن من الفعل (بطريقة مباشرة) بشروط:

١-أن يكون هناك فعل، فلا يشتقان من الأسماء التي لا أفعال لها، مثل: (حمار، لص).

٢- أن يكون الفعل ثلاثيًا، ومع ذلك وردت صيغ التّعجب من أفعال غير ثلاثية، مثل:
-ما أفقرني إلى الله. (الفعل افتقرَ).

٣-أن يكون الفعل متصرفًا، فلا يُصاغان من الأفعال الجامدة، مثل: (نِعمَ، وبِئسَ، وليسَ، وعَسَى).

٤- أن يكون معناه قابلًا للتفاوت، والزّيادة، كـ(الكرم، والبخل، والطول، والقصر)، وغير ذلك، وعلى ذلك لا يُصاغان من أفعال مثل: (مَاتَ، فَنِيَ، غَرِقَ)؛ لأنّها غير قابلة للتفاوت.

٥- ألا يكون الفعل مبنيًا للمجهول، وقد شُذّ قولهم:
ما أخصرَ الكلام؛ لأنّه من الفعل(اُختُصِر) المبني للمجهول، وهناك أفعالًا في العربية تُلازم البناء للمجهول، مثل: (هُرِعَ، زُهِيَ) فالأصح أن نصوغ منهما التّعجب، فنقول:
– ما أهرعه، ما أزهاه.

٦- أن يكون الفعل تامًا فلا يُصاغان من الأفعال النّاقصة، مثل: (كان، وصار، وظل، وبات، وكاد).

٧-أن يكون الفعل مثبتًا.

٨- ألا يكون الوصف منه على وزن (أفعل الذي مؤنثه فعلاء)، مثل: (أعرج، عرجاء).

🔹🔹🔹🔹🔹🔹🔹

المصدر: كتاب التّطبيق الصرفي للدكتور عبده الرّاجحي. دار النهضة للطباعة والنشر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى