نواب بريطانيون يطالبون بالإفراج عن القادة والسجناء السياسيين في البحرين

الأهواز – البحرين / يشهد مجلس العموم البريطاني حراكاً واسعاً على ضوء ارتفاع أعداد المصوتين على عريضة برلمانية تدين انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين من مختلف الأحزاب، خلال ساعات محدودة من طرحها، في سابقة تعد الأولى من نوعها على هذا الصعيد.

ومن أبرز الموقعين على العريضة زعيم المعارضة السابق جيرمي كوربن، وعضو مجلس العموم السير بيتر بوتتوملي، بالإضافة إلى نواب من مختلف الأحزاب البريطانية.

وأبدى عدد من النواب نيتهم الانضمام لزملائهم خلال الساعات المقبلة والتوقيع على العريضة التي تطرقت إلى “إضراب الدكتور عبد الجليل السنكيس. وطالبت بإطلاق سراح رموز المعارضة وعلى رأسهم حسن مشيمع، والشيخ علي سلمان، وعبد الوهاب حسين، وعبد الهادي الخواجة”. كما طالبت العريضة بإلغاء أحكام الإعدام وإطلاق سراح السجناء السياسيين ومحاسبة المتورطين في جرائم التعذيب.

وجاء في العريضة “أن المجلس قلق من استمرار الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في البحرين، بما في ذلك الاعتقال التعسفي المستمر والمعاملة اللاإنسانية لسجناء الرأي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى