خطيب زاده: يمكن التوصل الى اتفاق حال تجاوب الطرف الآخر مع المطالب الايرانية

الأهواز – ایران / قال المتحدث باسم الخارجية الايراني سعيد خطيب زادة انه يمكن التوصل إلى اتفاق حتی قبل نهاية فبراير وهذا يرتبط بتجاوب الطرف الآخر مع المقترحات الإيرانية، مؤكدا انه كلما ارتفعت إرادة الجانب الأميركي والترويكا الأوروبية في مفاوضات فيينا لإلغاء الحظر سنقترب أكثر إلى الاتفاق.

وعن مسار المفاوضات في فيينا والتقدم فيها، اضاف خطيب زاده في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين، المفاوضات فی فیینا لم تصل إلى طريق مسدود وأنها تتواصل بشكل عادي ، مشيرا الى ان زمن التوصل لاتفاق في فيينا يرتبط بشكل مباشر بإرادة الأطراف المقابلة ويمكن التوصل إلى اتفاق حتی قبل نهاية فبراير وهذا يرتبط بتجاوب الطرف الآخر مع المقترحات الإيرانية.

واضاف خطيب زاده ان مفاوضات فيينا تبحث ملفات مهمة وحساسة وتحتاج إلى قرار سياسي وهناك بعض القضايا العالقة وبدأت إيران إعادة النظر في المقترحات المطروحة، لافتا الى اننا نسعى إلى الحصول على ضمانات حقيقية من واشنطن لمنعها من انتهاك الاتفاق مجددا.

من جانبه اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني بان المفاوضات الجارية في فيينا بين ايران ومجموعة “4+1” بلغت مرحلة يمكن ابداء الراي حول نتيجتها بصورة حاسمة من دون الحاجة الى تكهنات.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى