البحرين تنتفض ضد آل خليفة… مسيرات في الذكرى الـ11 لثورة 14فبراير

الأهواز – البحرین / أحيا الشعب البحراني الذكرى الحادية عشرة لاندلاع ثورة 14 فبراير المجيدة بمسيرات طافت قرى وبلدات بحرانية غير آبهة للمرتزقة وقمعهم المستمر لشعب البحرين.

وخرجت في كرباباد مسيرة ثورية تحت عنوان متحدون على طريق الحق، أكد خلالها المتظاهرون على المضي قدما في طريق الشهداء حتى تحقيق أهداف الشعب التي انطلقت من أجلها الثورة، ألا وهي إسقاط النظام البحريني.

وخرج أهالي بلدة سماهيج في المحرق بمسيرة طافت شوارع البلاد مرددين الشعارات التي تؤكد بأن الثورة مستمرة تأبى الانكسار، حاملين صور قادة ورموز ثورة فبراير، ومعاهدين الشهداء على الوفاء لدمائهم التي أهرقها الطغاة البحرينيون.

وفي أبو صيبع والشاخورة خرجت تظاهرة ثورية حاشدة أكد المتظاهرون خلالها على استمرار الثورة. كما وضع أهالي البلدة مجسما لدوار اللؤلؤة الذي هدمته القوات البحرينية مستعينة بالجيش السعودي عقب مهاجمة المعتصمين في الدوار الذين اتخذوا منه مركزا للثورة على النظام البحريني الجائر. كما رفع أهالي البلدة صور شهداء عدة من البلدة.

وانطلقت مسيرة ثورية في بلدة شهركان عبر خلالها المتظاهرون عن استمرارهم في الثورة ولحين إسقاط العائلة البحرينية ورميها في مزبلة التاريخ. شدد المتظاهرون على الوفاء للقادة والرموز والشهداء والسير على نهجهم حتى تحقيق المطالب.

وخط أحرار الهملة الشعارات الثورية المنددة بالنظام البحريني على جدران البلدة. طالبوا عبرها البحرينيين بإطلاق سراح كافة المعتقلين وفي مقدمتهم قادة ورموز الثورة المختطفين في سجون آل خليفة. كما أكدوا على الثبات ورفض الاستسلام لآل خليفة الغزاة رافعين شعار هيهات من الذلة، مجددين التأكيد على شعار” الشعب يريد الحرية”.

وخرجت مسيرة جماهيرية في توبلي تحيي ذكرى الثورة والشهداء الذي سقطوا، أكد المشاركون فيها على الثبات ومقاومة النظام البحريني العميل للصهاينة. ردد المتظاهرون الشعارات المطالبة بإطلاق سراح جميع المعتقلين وإسقاط النظام البحريني الذي انتهك الحرمات وأزهق الأرواح وحول البلاد إلى قاعدة صهيو أميركية.

واعتصم أهالي كرانة على الشارع العام رافعين اللافتات ومطلقين الشعارات التي تحيي ذكرى الثورة والشهداء الذين سقطوا، وموجهين تحية للمعتقلين الصامدين في سجون آل خليفة. وشدد المشاركون على مواصلة مسيرة ثورة فبراير وحتى إسقاط النظام البحريني الجائر.

وفي العاصمة المنامة خرجت تظاهرة صدحت خلالها الحناجر بالسير على خطى الشهداء والمضي قدما في الثورة رافعين شعار” بدأ الطوفان ولم يتوقف” وطافت التظاهرة شوارع العاصمة منددة بالقمع البحريني زانتهاك حقوق الشعب البحراني الذي خرج في 14 فبراير 2011 للمطالبة بتلك الحقوق التي صادرتها العائلة البحرينية المجرمة.

يذكر أن هذه التظاهرات التي اجتاحت البحرين جاءت رغم انتشار قوات المرتزقة البحرينية ورغم مرور 11 عاما على قمع الثورة، إلا أن شعب البحرين لايزال صامدا وثابتا يتحدى البحرينيين ويأبى الاستسلام لجبروتهم وطغيانهم واستعانتهم بالقوى الخارجية من سعودية وصهيو أميركية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى