بريطانيا تحذر من احتلال روسي لكييف وموسكو تعيد قوات بعد مناورات حدودية

أخر الأخبر حول الأزمة الأوكرانية

الأهواز – الأزمة الأوكرانية / قالت الخارجية البريطانية إن القوات الروسية يمكن أن تصل إلى كييف بسرعة كبيرة جدا إذا غزت أوكرانيا، في حين بدأت قوات روسية العودة إلى قواعدها بعد انتهاء تدريبات عسكرية مع بيلاروسيا على الحدود الأوكرانية.

وقالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس اليوم الثلاثاء إنه لا يزال من المرجح بشكل كبير أن تغزو روسيا أوكرانيا، وقد يكون ذلك وشيكا، وأضافت أن الحكومة في حالة تأهب لأي عمليات سرية في الأيام القليلة القادمة.

من جهته قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن -في بيان- إن نقل عمليات السفارة لا يشير إلى أي تخفيض في الدعم الأميركي لأوكرانيا، مؤكدا أن السفارة ستظل تعمل مع كييف لتنسيق العمل الدبلوماسي هناك، كما ستواصل واشنطن جهودها الدبلوماسية المكثفة لتهدئة الأزمة.

في هذه الأثناء، نقلت قناة “سي بي إس” (CBS) الأميركية عن مسؤول أميركي قوله إن صورا التقطتها الأقمار الصناعية أظهرت تحرك القوات الروسية من نقاط تجمعها إلى مواقع هجومية قرب الحدود مع أوكرانيا.

وفي سياق الحديث عن الإمدادات والحشد المستمر، قال وزير الدفاع البولندي إن 8 طائرات أميركية مقاتلة وصلت بولندا.

وأرسلت كييف قائمة مطالب إلى برلين تشمل أنظمة صواريخ مضادة للطائرات وللطائرات المسيرة، وأنظمة تتبع إلكترونية، ومعدات للرؤية الليلية وذخيرة، حسب وسائل إعلام ألمانية.

في المقابل، طلب الرئيس الروسي من وزير خارجيته متابعة المشاورات مع الغرب بشأن القضايا الرئيسية التي تثير هواجس روسيا في مجال الأمن، ضمن سقف زمني محدد.

وأبلغ لافروف بوتين أنه تمت صياغة رد روسيا على ردود الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) بشأن الضمانات الأمنية، وفرص الحوار بشأنها.

وشدد لافروف على أنه لا نية لدى روسيا للحديث مع الغرب إلى ما لا نهاية بشأن المطالب الأمنية، ولكن يجب مواصلة الحوار حاليا، حسب قوله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى