اليوم الخامس للعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.. لحظة بلحظة

الأهواز- أوکرانیا / تواصل القوات الروسية لليوم الخامس عمليتها في أوكرانيا، حيث أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوضع قوات الردع الاستراتيجي الروسية في حالة تأهب قتالي خاصة.

وشدد الرئيس الروسي على أن هذه الخطوة تأتي ردا على مسؤولي الغرب الذين لم يكتفوا باتخاذ خطوات عدائية اقتصادية وحسب بل أدلى مسؤولوهم في حلف الناتو بتصريحات عدوانية ضد روسيا. وفي هذه الاثناء تتواصل المعارك على الاراضي الاوكرانية.

 

2:34- هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأوكرانية: القوات الروسية “تواصل القصف في جميع الاتجاهات تقريبا

1:13- شركة طيران إيروفلوت الروسية تعلن إلغاء جميع رحلاتها إلى أوروبا حتى إشعار آخر بعد قرار كثير من الدول إغلاق مجالها الجوي على الرحلات الروسية

أعلنَ وزيرُ خارجيةِ الاتحادِ الأوروبي جوزيب بوريل أنّ دولاً في التكتل مستعدةٌ لتزويدِ الجيشِ الأوكراني بطائراتٍ مقاتلة. وخلالَ اجتماعٍ لوزراءِ خارجيةِ دولِ الاتحادِ الأوروبي، أكدَ بوريل أنّ دولَ التكتل ستواصلُ دعمَها للحكومة الأوكرانية رغمَ التهديداتِ النووية الروسية. وفي السياق نفسهِ قالَ رئيسُ الوزراء البريطاني بوريس جونسون إنّ الرئيسَ الروسي فلادمير بوتين يسعى الى صرف الانتباه عن المقاومة الصُلْبة التي تواجهُها قواتُه في اوكرانيا عبرَ اطلاقِ تصريحاتٍ حولَ وضعِ قوةِ الردع النووية في حالةِ تأهبٍ قصوى.

هذا وفَشِلَ مجلسُ الأمن الدولي في إصدارِ قرارِ ادانةٍ لروسيا على خلفيةِ عملياتِها العسكرية في اوكرانيا بعدَ رفضِ موسكو للقرار. ودعا مجلسُ الأمن لعقدِ دورةٍ طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم بشأنِ الحرب في اوكرانيا. وقالَ مندوبُ روسيا لدى مجلسِ الأمن فاسيلي نيبنزيا إنّ اوكرانيا بأكملِها ستتحملُ تكلفةَ تحركِها العسكري في اقليم دونباس، وأضافَ أنّ القواتِ الروسية لا تستهدفُ المدنيين، متهماً الجيشَ الاوكراني باتخاذِ المدنيين دروعاً بشرية، وقال ان القوميين الاوكرانيين هم من يقصف المدنيين.

وأعلنت الرئاسةُ الأوكرانية أنها وافقت على إجراءِ محادثاتٍ مع روسيا ستُعقد على الحدودِ مع بيلاروس قربَ تشيرنوبيل دونَ شروطٍ مسبقة. ويأتي القرارُ بعد وساطةٍ من الرئيسِ البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو.

من جهتها فرضتْ دولٌ اوروبية حزمةً جديدة من العقوبات على موسكو شَمِلتْ استبعادَ بنوكٍ روسية من نظام سويفت المصرفي، في وقتٍ سلمتْ فيه برلين وباريس أوكرانيا صواريخَ مضادةً للدروع واسلحةً دفاعية، فيما أغلقتْ موسكو مجالَها الجوي أمامَ بعضِ الشركات الأوروبية رداً على اجراءٍ مماثل.

وشدد رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين على أن موسكو ستبذل قصارى جهدها حتى تصبح أوكرانيا دولة مسالمة وحرة وديمقراطية وذات سيادة.

وقال فولودين في تصريح على قناته عبر تطبيق “تلغرام”: “سنبذل قصارى جهدنا لضمان أن تصبح أوكرانيا دولة مسالمة وحرة وديمقراطية وذات سيادة، وأن تحقق روسيا الأمن لمواطنيها”.

إقرأ المزيد. وكان فولودين أكد في 24 فبراير الحالي أن الولايات المتحدة اختارت أوكرانيا نقطة لفرض التصعيد ضد روسيا وبيلاروس، وتكمن خطورة ذلك باحتمال انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي “ناتو”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى