فيلق دولي وأسلحة غربية لوقف التقدم و قوات روسيا تقترب من كييف

الأهواز – أزمة اوكرانيا / اعلنت روسيا سيطرتها على الأجواء الأوكرانية كاملة، في وقت تكثف فيه عملياتها البرية وتقترب قواتها من العاصمة كييف التي تلقت مزيدا من الأسلحة الغربية وكشفت عن تشكيل فيلق دولي؛ في محاولة لوقف التقدم الروسي مع دخول الحرب يومها السادس.

وأظهرت صور التقطتها شركة “ماكسار” للأقمار الاصطناعية للعاصمة الأوكرانية كييف وشمالها أن القوات الروسية تواصل الاقتراب من المدينة، وتظهر الصور أن القافلة -التي كانت أمس الأول الأحد تبعد 72 كيلومترا عن كييف- باتت على مسافة 27 كيلومترا من العاصمة.

وحسب “ماكسار”، فإن القافلة تمتد على مسافة 27 كيلومترا، وتضم مئات المركبات المدرعة والدبابات وقطع المدفعية ومركبات دعم لوجيستي، وتواصل تحركها نحو كييف.

وتجددت عمليات القصف الروسي على العاصمة الأوكرانية عقب انتهاء مفاوضات وقف إطلاق النار بين الوفدين الروسي والأوكراني في بيلاروسيا، إذ قالت وسائل إعلام روسية إن الوفدين عادا إلى عاصمتيهما للتشاور قبل عقد جولة جديدة.

ودوّت صافرات الإنذار في أرجاء كييف، حيث أفاد مراسل  قناة الأهواز الفضائية المعتز بالله حسن بسقوط 3 قذائف في أحياء المدينة، وقال إنها أحدثت انفجارات تعد من أعنف ما شهدته العاصمة منذ بدء الحرب، وتسببت في اندلاع حرائق.

وفي سياق حديثها عن نتائج الحرب، أعلنت روسيا سيطرة طيرانها على الأجواء الأوكرانية كاملة.

من جهته كشف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن أن المفاوضات مع الجانب الروسي لم تحقق النتائج المطلوبة، متهما موسكو بارتكاب جرائم حرب في حق السكان المدنيين.

وأضاف الرئيس الأوكراني أن كييف تعتبر “أهم هدف للعدو الروسي الذي يريد تدمير هويتنا”، مشيرا إلى أن أوكرانيا ذهبت لمفاوضات بمبادرة روسية، لكن الجيش الروسي ما زال يواصل قصفه وتصعيده.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى