أمیر عبد اللهیان: إذا تصرف الجانب الأميركي بواقعية.. فنستطيع الوصول إلى اتفاق راسخ في فيينا

الأهواز- ایران / وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يؤكد أنه سيتم التوصل إلى اتفاق راسخ ومستدام إذا ما تصرف الجانب الأميركي بواقعية، ويشير إلى أهمية العلاقات مع الصين.

أكّد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، في اتصال هاتفي مع عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي، أنه سيتم الوصول إلى اتفاق جيد وراسخ ومستدام بدعم من جميع أطراف المفاوضات في فيينا، فيما لو تصرف الجانب الأميركي بواقعية.

كما جرى خلال الاتصال البحث حول العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأشار أمير عبد اللهيان إلى أهمية العلاقات مع الصين، وأكد التطوير الشامل لهذه العلاقات، معتبراً ذلك من المحاور الرئيسية والأولوية في السياسة الخارجية لحكومة الرئيس إبراهيم رئيسي.

واستعرض وزير الخارجية الإيراني أحدث الأوضاع في مفاوضات فيينا، ووصف نهج الصين فيها بأنه بنّاء، وقال: “إذا تصرف الجانب الأميركي بواقعية، فسنصل إلى اتفاق جيد وراسخ ومستدام”.

وأشار أمير عبد اللهيان إلى لقائه ومحادثاته مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو، وقال: “تم خلال هذا الاجتماع البحث وتبادل وجهات النظر حول مختلف القضايا، وموسكو أكدت أداء دور بناء في المفاوضات، ودعمها إلغاء الحظر المفروض على الجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

وأعلن استعداده للمشاركة في الاجتماع الثالث لوزراء خارجية دول الجوار الأفغاني المقرر عقده في الصين، وذلك تلبيةً لدعوة وجهها إليه نظيره الصيني.

من جانبه، أشار وزير خارجية الصين إلى المسيرة المتنامية لتطوير العلاقات بين البلدين، وقال: “بكين تعتبر تطوير العلاقات المشتركة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية مهماً جداً، ولا ترى سقفاً محدداً له”.

وأعلن وانغ يي دعم بلاده الشامل لمسيرة مفاوضات فيينا، مضيفاً: “بكين تدعم وصول مفاوضات فيينا لإلغاء الحظر إلى نتيجة نهائية”.

وحول انعقاد الاجتماع الثالث لوزراء خارجية دول الجوار الأفغاني في الصين، وجّه وزير الخارجية الصيني الشكر والتقدير إلى نظيره الإيراني لتلبيته الدعوة التي وجهها إليه للمشاركة فيه.

وكان وزير الخارجية الإيراني أكد في اتصال هاتفي مع نظيره العُماني بدر بن حمد البوسعيدي، أنّ طهران تسعى، خلال المفاوضات النووية في فيينا، للتوصّل إلى اتفاق جيد وموثوق ودائم، مشيراً إلى أنّ “الخطوط الحمراء الإيرانية ليست مضيعة للوقت”.

كما اعتبر المتحدّث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، في وقت سابق، أنّ الولايات المتحدة هي سبب عرقلة محادثات فيينا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى