نائب الرئيس الايراني: الروح الجهادية وثقافة المقاومة سر نجاح شعبنا في مواجهة الاعداء

في متحف الدفاع المقدس في دزفول

الأهواز – دزفول / عدّ النائب الأول للرئيس الايراني محمد مخبر سر نجاح الشعب في مواجهة الاعداء ، الذين يمتلكون كميات ضخمة من الأسلحة، يتمثل بالروح الجهادية وثقافة المقاومة بين الناس.

وقال محمد مخبر، اليوم الثلاثاء، خلال زيارته للمركز الثقافي ومتحف الدفاع المقدس في دزفول  إنّ الحكومة لا تألو جهدا وتساعد في الحفاظ على ثقافة المقاومة بشكل أكثر رسوخاً ولا يمكن بأي حال تجنب المواجهة مع الاعداء.

وأضاف: “يعتقد البعض أن المفاوضات هي الطريق لحل المشاكل ، لكن ذلك الأمر يجب أن يتم أيضًا كما يجب رفع الحظر”.

وقال إن رفع الحظر والنجاح في المفاوضات يتطلب منا أن نكون في موقع اقتدار ، مضيفا: “على الاعداء أن يرضخوا أنهم عاجزون عن الانتصار علينا ، وليست الاسلحة والصواريخ الباليستية هي الكفيلة بتحقيق أهدافنا بل دعم الشعب والمعنويات الرفيعة هي التي تكفل تحقيق الانتصار.

وأشار مخبر الى أن جهاز الاستخبارات التابع للنظام الملكي البائد (السافاك) دعا عددًا من رجال المخابرات الإسرائيلية ، قرب انتصار الثورة الإسلامية ، لمساعدته في مواجهة الثوار، موضحاً: عندما رأى هؤلاء المعنويات العالية للناس رغم استشهاد الكثير منهم ، أدركوا عجزهم في المواجهة”.

وشدد النائب الأول للرئيس الايراني على أنه لولا روح المقاومة ما كان ليتحقق النجاح ، “بهذه الروح نستطيع الانتصار والقضاء على الاعداء”.

وأشار الى صمود مدينة دزفول في حرب السنوات الثمانية، لافتا الى الى ان الاهالي مكثوا في المدينة خلال فترة الدفاع المقدس ورحبوا بالشهادة، مضيفًا: “قدّمت عائلة تضم 11 فردًا 9 شهداء وأسرة أخرى خمسة شهداء للوطن الإسلامي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى