بايدن يعد بـ”بذل المزيد” لمساعدة كييف

الأهواز – العالم / أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جو بايدن بحث مع وزيري خارجية ودفاع أوكرانيا بذل مزيد من الجهود لمساعدة أوكرانيا في الدفاع عن أراضيها.

واضاف أن بايدن أطلع الوزيرين الأوكرانيين على جهود الولايات المتحدة الرامية لحشد دعم عالمي لحرب أوكرانيا ضد روسيا، كما ناقش الجانبان بذل مزيد من الجهود “لمساعدة أوكرانيا في الدفاع عن أراضيها” حسب تعبيره.

وأضاف البيت الأبيض في بيان أن الجانبين بحثا أيضا الإجراءات التي تتخذها الولايات المتحدة من أجل “محاسبة” الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على العملية العسكرية بالتنسيق مع حلفائها وشركائها، بما في ذلك العقوبات الجديدة التي أعلنها بايدن في بروكسل يوم 24 الحالي.

وكان الرئيس بايدن، أجرى اليوم السبت، محادثات مع وزيري الخارجية والدفاع الأوكرانيين في فندق في وسط وارسو خلال لقاء جمعهما مع نظيريهما الأميركيين.

وجلس بايدن في هذا اللقاء الأول مع مسؤولين أوكرانيين كبار منذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، إلى طاولة بجانب وزيري الخارجية والدفاع الأميركيين أنطوني بلينكن ولويد أوستن، مقابل وزيري الخارجية والدفاع الأوكرانيين.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية اليوم السبت إن بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن تعهدا بمواصلة الدعم لتلبية الاحتياجات الإنسانية والأمنية والاقتصادية لأوكرانيا، مع دخول العملية العسكرية الروسية في شهرها الثاني.

وأضاف المتحدث نيد برايس في بيان أن تعهد بلينكن وأوستن جاء خلال اجتماعهما مع نظيريهما الأوكرانيين في العاصمة البولندية وارسو، على هامش جولة الرئيس الأميركي بايدن في أوروبا.

وأشار البيان إلى أن الوزراء الأربعة ناقشوا نتيجة القمة الاستثنائية التي عقدها حلف شمال الأطلسي (الناتو) يوم 24 مارس آذار الجاري في بروكسل، والتزام واشنطن “الراسخ” تجاه سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها في مواجهة العملية الروسية.

وبعد لقاء بايدن قال كوليبا إن بلاده تلقت تعهدات أمنية إضافية من الولايات المتحدة بخصوص تطوير التعاون الدفاعي. وأضاف كوليبا للصحفيين “تلقينا وعودا إضافية من الولايات المتحدة بشأن كيفية تطوير تعاوننا الدفاعي”. وأضاف: “أطلعت الرئيس بايدن على وضع ماريوبول بالتفصيل”.

وكان بايدن قد وصل إلى بولندا، أمس الجمعة، في ختام سلسلة من الاجتماعات الدولية في بروكسل، والتقى الجمعة جنوداً أميركيين متمركزين في جنوب شرق بولندا، ونوّه بشجاعة الشعب الأوكراني قائلاً إنها تذكّره بأحداث تيان انمين في الصين عام 1989، مكرراً وصفه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه “مجرم حرب”.

ومن المقرر أن يلقي بايدن كلمة عصر اليوم في قصر وارسو الملكي. وقال البيت الأبيض إن بايدن سيدعو في كلمته “العالم الحر” إلى مواجهة العملية العسكرية الروسية، وسيؤكد على وحدة الاقتصادات الكبيرة فيما يتعلق بضرورة التصدي لفلاديمير بوتين.

وقال البيت الأبيض في بيان، إن بايدن سيدلي، في ما وصفه مسؤولون أميركيون بأنه خطاب مهم في بولندا، “بتصريحات حول جهود العالم الحر الموحدة لدعم الشعب الأوكراني ومحاسبة روسيا على حربها الوحشية والدفاع عن مستقبل ينبع من المبادئ الديمقراطية”.

كما سيجتمع بايدن مع نظيره البولندي أندريه دودا، ومن المتوقع أن يتطرقا إلى الجدل المتعلق بكيفية تسليح أوكرانيا بطائرات حربية وغيرها من الضمانات الأمنية.

ورفضت واشنطن، التي تسعى لتجنب صراع مباشر مع روسيا، عرضا مفاجئاً من بولندا لنقل مقاتلات ميغ-29 روسية الصنع إلى قاعدة أميركية في ألمانيا لاستخدامها لدعم القوات الجوية الأوكرانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى