الجبهة الشعبية: عملية “بني براك” برهان جديد على تمسك شعبنا بنهج المقاومة

الأهواز – فلسطین / عبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عن فخرها واعتزازها بالمقاوم الفدائي منفذ عملية “بني براك” البطولية، مشددة أنّ نجاحه في اقتحام مثل هذه المدينة ذات التحصينات الأمنية المشددة برهان جديد على تمسك شعبنا بنهج المقاومة الشاملة، والعزيمة القتالية التي لا تلين ولا تعرف التراجع لدى شعبنا وشبابنا المقاوم الثائر.

ودعت الجبهة، جماهير الشعب الفلسطیني وقواه الحية المقاومة للانخراط في معركة الدفاع عن الوجود الفلسطيني والهوية الوطنية والمقدسات، وإسناد الشعب في القدس والداخل الفلسطيني المحتل، لا سيما وأن هذه العملية البطولية جاءت تزامنا مع ذكرى يوم الأرض الخالد، يوم الانتماء والهوية.

وشددت الجبهة أنّه لا خيار أمام الشعب الفلسطيني إلا المقاومة والانتفاضة فهي الطريق المجرب والموثوق لدحر الاحتلال وإفشال مخططاته التهويدية والاقتلاعية، داعية إلى تحويل الأيام القادمة أيام للتصعيد الجماهيري والشعبي الواسع تحت شعار الدفاع عن الأرض وصد هجمات المستوطنين المنوي تنفيذها خلال شهر رمضان بحق الأماكن المقدّسة.

حركة المقاومة الإسلامية (حماس)

باركت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) العملية البطولية ضدّ المحتلين الصهاينة في منطقة “تل أبيب”، والتي أدَّت إلى مقتل وإصابة عدد منهم.

وأكدت حماس في بيانٍ لها  أنَّ كل العمليات البطولية التي ينفذها أبناء شعبنا الفلسطيني، في كلّ شبر من أرضنا المحتلة، تأتي في سياق الرَّد الطبيعي والمشروع على إرهاب الاحتلال وجرائمه المتصاعدة ضدّ أرضنا وشعبنا ومقدساتنا.

وقالت: إنَّنا حذّرنا الاحتلال مراراً من مغبّة تصعيد انتهاكاته وجرائمه؛ فشعبنا الفلسطيني لن يبقى مكتوف الأيدي أمامها، وسيتصدّى لإرهابه بكلّ الوسائل، وسيحمي قدسه وأقصاه وكامل أرضه المحتلة، وسيدافع عنها بالمقاومة الشاملة، التي ستتواصل ردعاً للاحتلال، وكبحاً لجماح عدوانه، حتّى رحليه عن أرضنا.

ومساء الثلاثاء، قتل خمسة صهاينة أحدهم من عناصر شرطة الاحتلال، وأصيب آخرون بجروح، في عملية إطلاق نار في 3 مناطق متفرقة من تل أبيب وسط فلسطين المحتلة منذ عام 1948، وتشير الأنباء العبرية إلى أن المنفذين ثلاثة استشهد أحدهم وهو من جنين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى