أي فعل إجرامي من الاحتلال سيقابله شعبنا ومقاومته بمقاومة أقوى وأشد

الأهواز – المقاومة / أكدت الفصائل الفلسطينية مواصلة العمل بالوسائل والأشكال كافة لتعزيز المقاومة ضد الاحتلال “الإسرائيلي” وتوسيع رقعتها، مشددةً على أنه لا أمن ولا أمان ولا استقرار للاحتلال حتى ينال شعبنا حريته وأي فعل إجرامي من الاحتلال سيقابله شعبنا ومقاومته بمقاومة أقوى وأشد.

وأكدت الفصائل، وحدة شعبنا الفلسطيني في أماكن وجوده كافة، ولن تفلح سياسة العدو في عزل أي جزء من شعبنا عن الآخر، وسنستمر في العمل الفلسطيني المشترك بين كل الساحات بما يخدم قضيتنا الوطنية، ويحقق مصالح شعبنا على مختلف الأصعدة والمستويات.

كما شددت على أن ثورة شعبنا وتضحياته في كل مكان في وجه الاحتلال تستدعي منّا جميعًا التقدم فورًا نحو إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، لتضم الفصائل والقوى والمكونات الوطنية كافة، وبما يحقق الشراكة الوطنية الكاملة على أساس برنامج نضال كفاحي يعتمد المقاومة الشاملة في مواجهة الاحتلال.

وطالبت العالم أجمع وخاصة الولايات المتحدة والغرب التوقف عن سياسة الكيل بمكيالين، وازدواجية المعايير، والاعتراف بحقوق شعبنا الفلسطيني كاملة غير منقوصة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى