قراصنة يخترقون هاتف رئيس “الموساد”: انتظروا منا الجزء الجديد

انتظروا منا الجزء الجديد"

الأهواز – المقاومة /  بموازاة الحرب السيبرانية التي يواجهها الكيان الصهيوني، والتي جعلت بنيته التحتية في خطر، نشرت مجموعة من القراصنة تُدعى “أيادٍ مفتوحة” بيانًا جاء فيه أنها نجحت في التسلل عميقًا جدًا الى داخل ظلام أنشطة جهاز التجسس “الإسرائيلي” –الموساد”، وذلك بعد أن نشرت في الأسابيع الأخيرة تفاصيل شخصية حول رئيس الموساد ديفيد برنياع بما في ذلك عنوان سكنه، وصور “محرجة” وصور لمنزله، فضلًا عن رسالة إنذار من سلطة الضرائب حول دين على زوجته.

صحيفة “إسرائيل هيوم” كتبت أنّه “وفقًا لبيان غامض آخر نشر على صفحة “التلغرام” التابعة للمجموعة، سيتم في القريب نشر فيلم وثائقي جديد يكشف تفاصيل حسّاسة بخصوص نشاطات الموساد”، لافتة الى أنّ القراصنة وضعوا يدهم على معلومة تتعلق برغبة جهاز التجسس و”إسرائيل” بتصفية شخصيات كبيرة، بل أيضًا نُفذت عملية تصفية لكنها لم تنجح.

وجاء في البيان أنّه “على ضوء التواجد “الإسرائيلي” والضرر بالكرامة القومية في المنطقة وبشكل خاص المحاولة الأخيرة للموساد لتصفية الرئيس الكازاخستاني فإنّ “الأيادي المفتوحة” ستنشر فيلمًا توثيقيًا خاصًا عن التواجد “الإسرائيلي” المدمّر في كازاخستان”.

بعد ذلك، توجهت مجموعة القراصنة الى رئيس الحكومة نفتالي بينيت، وهددت بأن أمن “السايبير” “الإسرائيلي” في خطر بعد الاختراق قائلة: “لرئيس الحكومة: هل أنتم متأكدون أنّ الاختراق الوحيد هو من بريد زوجة السيد برنياع؟ هل ما زلتم تنكرون أن أمنكم القومي تضرّر؟ انتظروا منا الجزء الجديد”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى