في یوم التكنولوجيا النووية .. إزاحة الستار عن تسعة إنجازات نووية جديدة

الأهواز – ایران / قال الرئيس الايراني السيد ابراهيم رئيسي إن التحقيقات والابحاث التي يقوم بها العلماء حول الاستخدامات السلمية للطاقة النووية شهدت نموا جيدا الحكومة تدعم هذه العملية.

وخلال حضوره في معرض الإنجازات النووية الذي أقيم بقاعة المؤتمرات اليوم السبت ، تفقد رئيسي الانجازات النووية التسع التي تم اليوم ازاحة الستار عنها، إلى جانب الإنجازات العلمية والسلمية الأخرى ومنها أجهزة الطرد المركزي الإيرانية الصنع.

وخلال الزيارة عبر الرئيس رئيسي عن فخره واعتزازه بتقدم الشباب والعلماء الإيرانيين في المجال النووي، ووصف هذه التطورات بأنها رمز للثقة بالنفس والاعتماد على القوة الداخلية ، ودعا إلى نشر هذه الروح في الصناعات الأخرى والمجالات الاستراتيجية في البلاد.

واكد رئيس الجمهورية على الحق في استخدام الطاقة النووية السلمية، ووصف العلوم والتكنولوجيا النووية لبلدنا في المجال النووي بأنه لا رجوع فيها ، وقال: الاعتماد على الشباب والعلماء الإيرانيين والعمل الجهادي هو نموذج فعال دائما ويجب توطينه في المجالات الأخرى كذلك.

وشدد على ان ايران لن ترهن أبحاثها في المجالات النووية السلمية برغبات وآراء الآخرين وقال : لحسن الحظ نشهد تسارعا في الابحاث التي يقوم بها العلماء في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية ، والحكومة تدعم هذه العملية.

هذا وتم في هذا المعرض ازاحة الستار عن 3 إنجازات في مجال الأدوية الإشعاعية، وإنجازين في مجال البلازما و 4 إنجازات في مجالات الصناعة والليزر وأنظمة التحكم والتصوير.

كما أعلنت منظمة الطاقة الذرية خلال المعرض عن خططها الإستراتيجية الثلاث لتوليد 10،000 ميجاوات من الطاقة النووية، وتوسيع استخدام الإشعاع وبناء محطة طاقة محلية بالكامل بقدرة 360،000 ميجاوات في دارخوين .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى