بعد العراق .. سلطنة عمان تعلن رسميا عدم إنضمامها إلى المطبعين مع الإحتلال

مسقط تفضل المبادرات التي تدعم الشعب الفلسطيني

الأهواز – لا للتطبیع / قال وزير الخارجية العُماني “بدر بن حمد البوسعيدي” إن بلاده لن تدخل في علاقات اتفاقيات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، مطالباً بتسوية عادلة للقضية الفلسطينية.

ونقلت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، اليوم السبت، عن وزير الخارجية العماني قوله: إن بلاده “أول دولة في الخلیج الفارسي تدعم السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ اتفاقية كامب ديفيد عام 1979”.

وأكد أن مسقط لن تنضم إلى اتفاقيات “أبراهام”؛ “لأنها تفضل المبادرات التي تدعم الشعب الفلسطيني”.

ورأى أن أي نجاح لاتفاقيات أبراهام “يجب أن يحقق تسوية نهائية ودائمة وعادلة للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين”.

وفي أكتوبر من 2018، قام رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو، بزيارة رسمية لمسقط التقى خلالها بالسلطان الراحل قابوس بن سعيد، في زيارة هي الأولى لمسؤول إسرائيلي رفيع منذ العام 1996.

والإمارات والبحرين، هما الدولتان الخليجيتان الوحيدتان اللتان وقعتا اتفاقي سلام مع کیان الاحتلال، منتصف سبتمبر 2020، برعاية أمريكية.

یأتي هذا في حین ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أنّ “مسؤولاً إسرائيلياً كبيراً زار السعودية والتقى مسؤولاً سعودياً كبيراً”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى